العلوم السرية والمجهولة والغيبية

تأملات حول الصوت الذي سمع في السماء وانتفاخ الأهلة

اذهب الى الأسفل

تأملات حول الصوت الذي سمع في السماء وانتفاخ الأهلة

مُساهمة من طرف محمد الزمان في الجمعة يونيو 15, 2018 7:59 pm



تأملات  حول     الصوت   الذي   سمع   في   السماء   وانتفاخ    الأهلة    

وضعت   جزء   بسيط   من   تعليقات    لأناس   من  مختلف   دول  العالم   سمعوا   صوتا   من   السماء   واتفقت   تعليقاتهم   في   الوصف  

كنت  أنوي   أواصل   نشر  جزء   من   تعليقات   أخرى   جزء   وليس   كل   لأن   التعليقات   كثيرة   ولكن   ربما   اكتفي   بهذا   القدر  

أقول   الآن    مختصرا   :

قلت   حين   نوهت   أول   مرة   أن   الموضوع    كبير    وأني    لا   أكبر   ولا   أضخم   ولا   أهول  

وقلت   بعد    أن   انتهي   من   وضع   التعليقات    لأصحابها   سأبدء   في   وضع   ما  لدي   من  تصور  

وإن    شاء   الله   أفعل   هذا    الأيام   القادمة   في   المنتدى  

لكن    الآن    أقول   مختصرا  

حين   وجدت   هذا   الكم   الهائل   من    التعليقات  على  الشبكة  العنكبوتية   كنت   مذهولا   وأدركت   أن   هناك   شيء   كبير   يحدث   في    الكون   وإن   كان    الناس   عنه    غافلون  

وهل   تظن   أنه    ممكن   إيقاظهم    وإقناعهم     أن   الأمر    كبير   وهم    رأوا   بأنفسهم    ظاهرا   واضحا   بينا   القمر   ليلة   12   منتفخا   وكل   من   يراه    يقول   هذا    إبن   14    وليس   12  

رأوا   الآيات    بأعينهم    ولم    يستيقظوا    ولم   ينتبهوا    

رأوها    فقال   بعضهم    هل   صمنا    خطئا   إن  القمر   مكتمل   ليلة    12    ؟

ودارت   نقاشات   على  الشبكة   العنكبوتية    وكانت   الردود    التي   تؤكد    لم    تصوموا    خطئا   ولكنه    إنتفاخ    الأهلة  

الأمر   إذن    إنتفاخ    القمر  

وحين   خرج    الناس    أن   هذا   الإنتفاخ    من    علامات   الساعة    وأن   الرسول   صلى   الله   عليه   وسلم    هو   الذي   قال   هذا    قال    البعض     ولكنها    أحاديث   ضعيفة    

فتساءلت   وقلت   ضعيفة    ويحققها   الواقع    كما    قيلت  

يا   لها   من   ضعيفة    !!!!

للأسف كثير من الأحاديث ضعفوها وأثبت الواقع صحتها وقوتها مثل أحاديث  الرايات السود  وأحاديث عن العراق والشام ومصر وغيرها من الأحاديث عن الفتن وعلامات الساعة هذا أولا

ثانيا  : إذا كانت أحاديث انتفاخ الأهلة ضعيفة  فليفسروا   لنا كيف يرى الهلال منتفخا ليلة 12  كأنه ليلة 14

إن معنى  كلام  من   يقول    أن  القمر لم يكن منتفخا   معنى  كلامه  أنه  كان  بدرا مكتملا ليلة 12  وبالتالي الصيام كان خطئا  هذا لو صدقنا أنه لم يكن هناك انتفاخ  

ثالثا :  أحاديث انتفاخ الأهلة التي رويت بأكثر من طريق  وضعفوها  إلى   كل   من   يقول   أنها   ضعيفة   هذا   الحديث   وهناك    غيره    
قال النبي صلى الله عليه وسلم : "من اقتراب الساعة أن يرى الهلال قبلا فيقال لليلتين، وأن تتخذ المساجد طرقا، وأن يظهر موت الفجأة"

أخرجه الطبراني في الأوسط، وحسنه الألباني عن أنس بن مالك،

الحديث   إذن   حسن  وصححه  الألباني  

وحتى   إن   كان   لم   يكن   حسنه   الألباني   فقد  رأينا   تحققه   وحدثت   العلامة  من  انتفاخ   الهلال   ورؤى  مكتملا  قبل  ليلته  بليلتين  

إذن    لا   عبرة   بتضعيفهم    فليضعفوا   ما   شاءوا   والواقع   يقوي   ويصحح   وينفي   تضعيفهم    

وما   قلته   على   أحاديث   إنتفاخ    الأهلة   أقول   مثله   على   الصيحة  

أحاديث   الصيحة   ضعفوها   لا   نستطيع   أن   نؤكد   أو   ننفي   وقوعها   أو   عدم   وقوعها   إلا   ما    شاء   الله   إن    شاء  لها   أن   تكون   كانت  ووقعت   وإن   لم    يشأ   لن   يضرنا    أننا   استعددنا   وتهيئنا   وتوكلنا   على   الله   أن   يدفع   عنا  

فإن   وقعت   كما   وصفت   دل  ذلك   على   قوتها  وخلل   في   الطرق   والوسائل   التي   بها   ضعفوها  


وسبحان   الله   كثير  من   أحاديث   علامات   الساعة   والفتن   ضعفوها    ومازالت   تتحقق   في   الواقع    

تخيل   لو   كانوا   ما  رفضوها   واهتموا   بها   ورفعوا   منزلتها    كيف   كان    سيحارب  الحكام    من   يتلفظ   بها  

أما    اليوم    ورغم    حرب   بعض   الحكام    إلا   أن   البعض   الآخر   مطمئن   إلى   أن   أحاديث   زوالهم   ضعيفة  

 ضعيفة   ويحققها   الواقع   !!!  وتمضي  سنة   الله   وقدره  

هذا   والله   أعلم    

----------

أعود   مرة   أخرى   إلى   حديثي   أعلى   عن   الصوت   الذي   سمعه   البعض   ما   هو   وما   السر  وراءه   ؟

يتضح      الآن    لمن    يتدبر   ويربط    كلامي   ببعضه   البعض    أني   حين   قلت   أن   الأمر   كبير  لم   أكن   أبالغ  

إلا   لو   اعتبروا    أن   إنتفاخ    الأهلة    أمر   أيضا    عادي  

حينها   هؤلاء    لن   ينفع   معهم    أي   تنبيه    ولا   تنويه   ولا   توجيه    ولا   إشارة    ولا   بيان    

كيف   وقد   رأوا    آية   ذكرها   الرسول   صلى   الله    عليه    وسلم    أنها   من   علامات    قرب   الساعة   وتراهم    يمرون   ساخرون   أو   مستهزئون    أو    لا   مبالون    ويقولون   ما    لهؤلاء  القوم    يشغلون   أنفسهم   بغيبيات  

وما   درى   هؤلاء   أننا   لا   نشغل   أنفسنا   إنما   نتأمل   ونتفكر   ونتدبر    كما   أمرنا   القرآن   ثم   نستقبل   الآيات    التي    يرسلها   الله    بتصديق   وتأمل   وتفكر   وتدبر   ووعي    فلا   نكون   من   الغافلين    

لعل   هذا   فقط   ما   يؤهلنا   أن   يبصرنا   الله   بغيرها   من   الآيات   فنكون   حين    تحدث   الفتن    الأكبر   وتحدث   العمياء   الظلماء    أن   ينير   لنا   رصيدنا   من    التصديق    السابق    فنرى   حينها    الدجل   دجلا   والهدى   هدى  

ولعل   تكذيبكم    الآن   وإنكاركم    لآيات   الله    وعدم   تأملكم    فيها   يجعلكم    حينها   تتخبطون    في   الظلام    لا   ترون    مس   الشياطين    مسا   لا    تشعرون    بتسلط    الشياطين   والسحر   عليكم     لا    تبصرون    الدجال   حين    يخرج    

ترون   حينها   أبسط    الأشياء   في   الدين   تشددا   وتشديدا    وهي   أوسط  حينها  

من  رأى   آية    الله    القمر   في    السماء   وصدق   حديث   رسوله    صلى   الله    عليه   وسلم    وآمن   سينتبه   ويدرك    

هذا    ما   أريد    أن   ألفت   انتباهكم    إليه    

مازلت   لم    أتطرق    لموضوع   الصوت    ولكن   أقول   الآن   مختصرا  

الصوت   الذي    سمعه    البعض    هو   موضوع    غيبي    وهناك    أكثر    من    احتمال   يحتمله   وتأويل   يتأوله    ووجه   يكون   عليه  

وهذه    الإحتمالات   والتصورات   سأناقشها   بالتفصيل   في    موضوعات   قادمة  

لكن   كل    الإحتمالات   تقودنا   إلى   أننا  أمام   شيء   كبير    يتهيأ   له   الكون  

سأقول   لك    الآن   احتمالا   واحدا   من   هذه    الإحتمالات   ونواصل   الفترة   القادمة   الكلام    

كلنا    مجمعون   على   النجم الطارق   أليس   كذلك   ؟  

أما   سألت   نفسك   هل   يمكن   للنجم    الطارق   أن   يطرق   الأرض    فجأة   دون   مقدمات  

ألا   يحتمل   أن   يكون   الصوت   الذي   سمعه    البعض   هذا   العام   في   النصف  من  رمضان   وغيره   وسمع   آخرون    أصواتا   في    أعوام   سابقة   ألا   يحتمل   أن   يكون   من   مقدمات   النجم    الطارق  واقترابه

إذا    كان   القطار   الذي   صنعه   البشر  قبل   أن    يصل   محطته   ومن   بعد   تسمع    له   صوتا   وكلما   اقترب   كان   صوته   الذي    يصدره    أشد    ومفزعا

الطائرة    اذا    اقتربت   وكسرت    حاجز   الصوت   كان   صوتها   شديدا  

فما  بالك    إذا      اقترب   الطارق  

هذا   احتمال    واحتمال   خطير   إن    صح     ولن    يضير   شيء    إن    كانت   هذه    الأصوات   شيئا   آخر   لكن   في   النهاية   تأملنا   وتفكرنا   وخرجنا   بشيء   الآن   بعيدا   عن   ماهية   هذه   الأصوات    وهو    أن    الطارق     يرافقه   صوت  قبل  وأثناء   وبعد    وإن    شاء   الله   أقولها   يقينا   سيلطف   الله   بالمسلمين   وينجيهم    

هذا  احتمال   يحتاج    إلى   دراسة   وتأكيد   أو   تفنيد    

الإحتمال  الثاني    احتمال   كبير   أيضا    وربما    أطرحه    الفترة   القادمة   وربما   لا    أستطيع  أن   أناقشه    وربما   ألمح    له  تلميحا   الفترة    القادمة    بين   السطور     والأمر   متوقف    على    ما   يقدره    الله    

هناك    احتمالات    أخرى    أيضا    فكرت    فيها    ووضع   بعضها   بعض    الأخوة    وإرجاع    الأمر   إلى  تدبير   من   صنع    البشر    وهو    أيضا   احتمال   له   وجاهته    

وإن    شاء   الله    الحديث    متواصل   عن   هذا    الأمر   الفترة   القادمة    والله    أعلم    

محمد   الزمان---------15-6-2018

-------------



محمد الزمان
عابر الزمن

عدد المساهمات : 356
تاريخ التسجيل : 16/06/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى